2019/09/23 7:38:50 صباحًا
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> الانتقالي الجنوبي يعلن عن مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن.. هذه تفاصيلها
المجلس الانتقالي الجنوبي

الانتقالي الجنوبي يعلن عن مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن.. هذه تفاصيلها

المستقبل نت – متابعات

أعلن رئيس الهيئة السياسية في المجلس الانتقالي الجنوبي ناصر الخبجي، اليوم الأربعاء، عن رؤية المجلس للحل السياسي في اليمن.

وتمثلت رؤية الانتقالي الجنوبي للحل السياسي في اليمن بتشكيل حكومة مركزية انتقالية مناصفة بين الشمال والجنوب وحكومتين في الشطرين لإدارة البلاد.

وقال الخبجي في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية: “رؤيتنا في هذا الاتجاه أن تكون خلال هذه الفترة إدارة انتقالية مركزية بالمناصفة بين الشمال والجنوب ومزمنة لفترة محددة وحكومة في الشمال وحكومة في الجنوب، حكومة في الشمال لإدارة الحرب وتبعاته وحكومة في الجنوب تدير إعادة الأعمار والخدمات والأمن”.

وأوضح الخبجي أن” حكومة انتقالية مركزية لإدارة القضايا المشتركة بين الشمال والجنوب وتهيئة الأمور للانتخابات والاستفتاء والدستور وشكل الدولة”.

وأشار عضو المجلس الانتقالي إلى أن ما يطرح الآن من قبل المبعوث الأممي عن دستور و انتخابات أنها قضايا صعب التحدث عنها في ظل الحرب هذه.

وأضاف “نحن لا نبحث عن السلطة، ولا نريد أن نحكم الشمال، نحن نريد أن نعود إلى دولتنا دولة الجنوب، نحكمها بالطريقة التي يقررها شعب الجنوب وهذه تطلعات وخيارات شعب الجنوب وليس المجلس الانتقالي لوحدة، والبعض قلل من المجلس الانتقالي وهو أصبح أمر واقع يجب التعامل معه سواء من المجتمع الإقليمي أو الدولي”، على حد قوله.

وقال الخبجي أن الصراع في اليمن يدور حول قضيتين القضية الأولى هي قضية شعب الجنوب والقضية الأخرى حول الحكم والسلطة.

وتابع “الصراع الموجود في اليمن حاليا هو حول من يحكم ومن يتسيّد والقوى المتصارعة الآن هي قوى الحوثي والإصلاح وهي قوى دينية الأولى شيعية والأخرى سنية وكذلك المؤتمر الشعبي العام الذي يقال إنه حزب معتدل وسطي وهذا كذب وليس صحيح هذا الكلام، فالمؤتمر امتداداته قبلية عسكرية ودينية”.

وقال رئيس الهيئة السياسية في المجلس الانتقالي الجنوبي: “نحن داعمين للتحالف العربي ولأهدافه سواء الاستراتيجية أو الحالية المتمثلة بإعادة الرئيس هادي إلى صنعاء رغم إننا نستبعد هذا الأمر”.

ويذكر أن حكومة عبدربه منصور هادي والحوثيين، توصلت أواخر العام الماضي في السويد لاتفاق يقضي بإعادة انتشار القوات في الحديدة ووقف إطلاق النار في تعز وتيسير وصول المساعدات الإنسانية وتبادل الأسرى، كمرحلة أولى للمشاورات لتعزيز الثقة بين الأطراف وبعد ذلك تأتي مشاورات الحل الشامل والتي من المفترض أن تتطرق إلى الحل السياسي والعسكري في اليمن، والتي من المزمع أن تشمل جميع الأطراف بمن فيهم المجلس الانتقالي الجنوبي والقوى الجنوبية الأخرى.

اخبار 24

شاهد أيضاً

“صنداي تايمز”: “رعب في السعودية بعدما رفض النمر الأمريكي أن يزأر .. والإمارات تغمض عينيها خوفاً”

قالت صحيفة “صنداي تايمز” إنّ هناك “رعب في السعودية بعدما رفض النمر الأمريكي أن يزأر”. ...