2019/12/08 7:47:15 مساءً
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> تحسبا من غدر نتنياهو.. تدريبات عسكرية بحضور الملك عبدالله شملت تفجير الجسور لمنع عبور القوات الإسرائيلية

تحسبا من غدر نتنياهو.. تدريبات عسكرية بحضور الملك عبدالله شملت تفجير الجسور لمنع عبور القوات الإسرائيلية

زادت حدة التوتر بين الأردن وإسرائيل مؤخرا خاصة بعد استعادة الأردن سيادته على منطقتي الباقورة والغمر، ووصل التوتر بين عمّان وتل أبيب ذروته حد الحديث عن «غزو إسرائيلي محتمل للأردن».

وربطت وسائل إعلام إسرائيلية بين التدريبات العسكرية الأردنية، وتوتر العلاقة بين عمان وتل أبيب، وأوضح أن التدريبات شملت تفجير الجسور على نهر الأردن لمنع عبور القوات الإسرائيلية، حيث حَضر التدريب الملك عبدالله الثاني وعدد من المسؤولين الأردنيين.

الموقع الإسرائيلي «I24»، قال إن الجيش الأردني أجرى الأسبوع الماضي تدريبات غير اعتيادية تحاكي تفجير الجسور على نهر الأردن من قبل الجيش الإسرائيلي و»الغزو الإسرائيلي» للأردن، وسط تصاعد التوتر بين الأردن وإسرائيل.

وكالة الأنباء الأردنية الرسمية «بترا» ذكرت سابقاً أن المناورات حاكت معركة دفاعية تهدف إلى وقف غزو البلاد، وأنها تنطوي على استخدام العديد من الدبابات والطائرات والمروحيات وعدد كبير من الأسلحة مع الهدف من «تدمير طليعة العدو والجسور التي يمكن استخدامها كنقاط عبور داخل الأراضي الأردنية».

كما أفاد مراسل القناة «13» للتلفزيون الإسرائيلي، براك رافيد في حسابه على موقع «تويتر»، الإثنين، أن التمرين تلقى تغطية واسعة في الإعلام الأردني، فيما بدا أنه رسالة سياسية إلى إسرائيل فيما يتعلق بعمق الأزمة في العلاقات.

على الرغم من عدم وجود إشارة صريحة إلى «الهجوم الإسرائيلي» أثناء التدريبات، إلا أن وسائل الإعلام الأردنية وصفتها على أنها تهدف إلى «وقف غزو قوات دروع أجنبية من الغرب» بما في ذلك تفجير جسور نهر الأردن «حتى لا تستخدمها قوات العدو».

وتوتر العلاقات الأردنية الإسرائيلية بات أكثر وضوحاً من خلال المحاكمة العلنية التي تجريها محكمة أمن الدولة الأردنية، لإسرائيلي تسلل إلى أراضي المملكة بطريقة غير مشروعة، في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال الملك عبدالله الثاني إنّ العلاقات الأردنية الإسرائيلية في أسوأ حالاتها الآن، ويرجع جزء من الأسباب إلى قضايا داخلية في إسرائيل. وأضاف: «نتأمل أن تتمكن إسرائيل من تحديد مستقبلها سواء في الأسابيع أو الأشهر المقبلة، ومن المهم لنا جميعاً، وأقول هذا لأصدقائنا هنا في الولايات المتحدة، إعادة تركيز جهودنا على جمع مختلف الأطراف على طاولة المفاوضات والنظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس».

العاهل الأردني استغل تواجده أمام معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في نيويورك، مساء الخميس 28 نوفمبر/تشرين الثاني، ليؤكد على أن حل الدولتين هو السبيل الأمثل للمضي قدماً في حل القضية الفلسطينية وتحقيق السلام في المنطقة، محذراً مما وصفها بـ»عواقب أي حلول إسرائيلية أخرى على حساب حقوق الشعب الفلسطيني».

أما الرسالة الثانية التي تضمنتها كلمة الملك عبدالله الثاني فرأت أن إسرائيل لن تكون جزءاً من الشرق الأوسط ما لم تحل القضية الفلسطينية، وذهب لحد اعتبار أن هناك «فرصة أخيرة» للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وفق مصادر سياسية أردنية قريبة من دائرة صنع القرار تحدثت لموقع الجزيرة، فإن الملك عبدالله الثاني اختار منصة معروفة بولائها للوبي الصهيوني ليقدم رسائله الأكثر صراحة ووضوحاً فيما يخص القضية الفلسطينية.

برأي تلك المصادر، فإن حديث الملك يعكس مدى القلق الأردني الذي يتطلب الاشتباك مباشرة مع الطرف الإسرائيلي، وذلك على وقع شعور عمان المتنامي بوقوفها وحيدة وسط انهيار الموقف العربي من الملف الفلسطيني، وتبدل أولويات حلفائه التقليدين، في إشارة إلى السعودية والإمارات، وانحياز الولايات المتحدة الصارخ لصالح إسرائيل.

اخبار 24

شاهد أيضاً

رويترز تكشف خسائر “أرامكو” جراء هجوم 14 سبتمبر.. الشركة تسعى إلى هذا الاتفاق خشية تكرار هجمات الحوثيين

كشف مصدر مطلع لوكالة “رويترز” أن حجم خسائر السعودية بسبب الهجوم على منشأتين حيويتين لشركة ...