2019/08/21 1:12:52 صباحًا
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> تفاصيل أولية للساعات الماضية من الإشتباكات بين قوات الانتقالي وقوات هادي

تفاصيل أولية للساعات الماضية من الإشتباكات بين قوات الانتقالي وقوات هادي

تشهد محافظة عدم، اليوم الخميس، تصعيداً عسكرياً هو الأول من نوعه، منذ يناير 2018، بالرغم من بيانات الإدانة والرفض الدولية التي صدرت أمس، والتي أكدت رفضها لأي تحركات عسكريا قد تضر باليمن ووحدته ، أخرها الاتحاد الأوربي الذي دعا عبر بيان له جميع الاطراف في عدن إلى وقف العنف والدخول في حوار ، إلا أن قوات الانتقالي الموالية للإمارات استمرت بمهاجمة قوات هادي بشكل عنيف وعلى أكثر من مكان .

وبحسب مصادر محلية فأن قوات الانتقالي  شنت هجوما على قوات الحماية في محيط قصر المعاشيق في كريتر من جهة البريد وتوسعت إلى محيط البنك المركزي في حين باشرت قوات الحزام الأمني قصف معسكرات اللواء الثالث حماية رئاسية ومعسكر بدر، وكذا معسكر اللواء الأول في المعاشيق، بالإضافة إلى مهاجمة مقر الحكومة والقاعدة الإدارية بخور مكسر ، وأكدت المصادر سقوط قتيل مدني بالاشتباكات الدائرة بمحيط البنك المركزي  وسقوط خمسة قتلا من الطرفين في محيط المعاشيق  بالاضافة لسقوط مقر الحكومة بيد الانتقالي و.

وتجددت المواجهات بين القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي التابعة للإمارات والقوات التابعة لحكومة  هادي في محيط قصر المعاشيق الرئاسي وأحياء أخرى من مدينة عدن بشكل هو الأعنف حيث تستخدم قذائف المدفعية والدبابات من قبل الطرفين وتسبب القصف المتبادل في سقوط ضحايا من المدنيين، في حين امتدت الاشتباكات إلى أحياء  المعلا ومحيط معسكر بدر، ومحيط مطار عدن الذي علقت فيه الرحلات بحسب المصادر، وكذا إلى خور مكسر وكريتر، وسط مخاوف من امتدادها إلى كافة أرجاء المدينة.

وسقط ضحايا من المدنيين في حي الدكة بمديرية المعلا اثر قذيفة أطلقتها قوات الانتقالي  من جبل حديد في الوقت الذي تدور فيه المعارك بشكل عنيف في محيط معسكر 20  التابع للانتقالي الذي تقول وسائل اعلام هادي بأنها سيطرت عليه، ومعسكر الاول مشاة التابع للأنتقالي بجبل حديد ومحيط مطار عدن الذي تحاول قوات هادي السيطرة عليه ، وتدور مواجهات في محيط معسكر طارق التابع لهادي وبحسب مصادر ميدانية فأن قوات الانتقالي سيطرت على أجزاء من المعسكر .

وبحسب مصادر ميدانية داخل عدن فأن تعزيزات عسكرية تابعة لهادي وصلت المدينة قادمة من أبين ولحج ، في الوقت الذي يواصل الانتقالي حشد قواته من شبوة والضالع في ظل استمرار المواجهات داخل مدينة عدن

ويأتي هذا التصعيد، بعد تنديدات محلية وإقليمية ودولية لما قام به الذي هاني بن بريك الموالي للإمارات، الذي دعا أمس إلى النفير والزحف لإسقاط الحكومة، واستعادة دولة الجنوب.

 

اخبار 24

شاهد أيضاً

جرحى حكومة هادي يتظاهرون في القاهرة

احتج العشرات من جرحى حكومة هادي في مصر  اليوم الثلاثاء، أمام السفارة اليمنية في القاهرة، ...