2019/12/09 7:43:54 صباحًا
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> توازن الردع وتهشيم رأس الأفعى ..!

توازن الردع وتهشيم رأس الأفعى ..!

عبدالله علي صبري

تأخرت إيران كثيرا وهي تراهن على عقلانية السعودية بخصوص العدوان على اليمن، لكن لعل التبادل الدبلوماسي العلني بين صنعاء وطهران يحد من غرور القوة التي اتكأت عليها الرياض بدعم أمريكي، ويدفعها إلى اقتفاء الإمارات التي تحاول الخروج من مأزقها في اليمن من خلال انسحاب تكتيكي بانتظار نتائج التوتر الأمريكي الإيراني.
بيد ان المشكلة السعودية باتت أعمق بكثير، فإذا انسحبت من اليمن تحت جنح الليل، فمن يضمن لها انسحاب الجيش واللجان الشعبية من حدودها دون تفاوض مباشر ؟
ثم إن هي كابرت فمن يضمن لها توقف العمليات النوعية للقوة الصاروخية اليمنية التي انتقلت إلى مربع متقدم بعد الإعلان عن مرحلة توازن الردع التي باشرت مهامها الأولى بضربة نوعية استهدفت حقل الشيبة النفطي على الحدود السعودية الإماراتية بعشر طائرات مسيرة دفعة واحدة.!
ومما يضاعف المأزق السعودي أن الوثبة اليمنية تأتي بعد أن استنفد النظام السعودي أوراقه في حربه العدوانية على اليمن، فقد فشلت عاصفة الحزم فشلا ذريعا، ووصلت الحرب على الأرض إلى طريق مسدود، وكذلك الأمر بالنسبة للحرب الاقتصادية التي تعايش معها الشعب اليمني، ولم يرضخ لمختلف وسائل الابتزاز التي راهن عليها تحالف العدوان ومرتزقته.
أما علاقتها بأدواتها من مرتزقتها المنضوين تحت عنوان الشرعية، فليست في أحسن حالاتها، خاصة بعيد أحداث عدن التي كشفت التواطؤ السعودي مع المخطط الإماراتي الداعم لانفصال جنوب اليمن كخيار مثالي لديمومة النفوذ السعودي الإماراتي، وتمرير المصالح غير المشروعة في بقعة استراتيجية لم يحسن أهلها الاستفادة منها حتى الآن.
وهكذا، فان آخر ما كانت تنتظره الرياض هذه الوثبة اليمانية بعد نحو خمس سنوات من الحرب والحصار، وبعد أن حشدت كل إمكاناتها المالية والسياسية والعسكرية والإعلامية، بل وأقحمت مكانتها الدينية وشماعة الدفاع عن المقدسات الدينية أيضاً.. ثم بعد هذا كله تجد نفسها وحيدة ومكسورة أمام دولة كانت على الدوام تحت إبطها، وليتها اعترفت انها تحارب هذه الدولة وهذا الشعب، إذا لهان الأمر.
أما ان يحدث لها كل هذا وهي تزعم أنها تحارب شرذمة انقلابية، فهي الفضيحة بكل ما تعنيه الكلمة، وستكون الفضيحة أكبر مع قادم الأيام حين تتجرع الهزيمة المرة رغما عنها.
لقد أحسنت القوة الصاروخية بتركيزها على رأس الأفعى، وتتبع منشآت العصب الاقتصادي لآل سعود، فلا يمكن لهذا العدوان أن يتوقف ما لم تشرب الرياض من ذات الكأس، ثم أن تهشيم الرأس السعودي سينعكس بذات القدر على حلفائها ومرتزقتها..
ومع ذلك ما تزال فرصة المراجعة والتراجع قائمة ان اشتغل العقل السعودي من جديد . !!

اخبار 24

شاهد أيضاً

هجمات أرامكو بددت أوهام المظلة الأمنية الأميركية “السحرية” للخليج.. الإمارات “المرعوبة” هرولت للصلح مع إيران

في تقرير سلط الضوء على هجمات أرامكو التي هزت الخليج ومواقف ترامب المتناقضة تجاه الدول ...