2019/03/22 6:59:16 صباحًا
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> مصادر تكشف نتيجة التحقيقات الأولية في تفجير قاعدة “العند” الجوية جنوب اليمن
استهداف قاعدة العند

مصادر تكشف نتيجة التحقيقات الأولية في تفجير قاعدة “العند” الجوية جنوب اليمن

المستقبل نت – خاص

كشفت مصادر محلية عن تولي قوات تتبع دولة الإمارات، مسؤولية توزيع مقاعد الشخصيات العسكرية على المنصة، خلال عرض عسكري حضره عدد كبير من أبرز القادة العسكريين، في قاعدة العند الجوية جنوب اليمن.

ونقل الناشط اليمني عباس الضالعي، عن مصدر لم يسمه، قوله إن: “قوات إماراتية هي التي تولت توزيع الشخصيات العسكرية على المنصة”، لافتاً إلى أن المصدر لا يستطيع البوح بشيء قبل انتهاء التحقيق.

وأضاف الضالعي نقلاً عن المصدر في سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تابعها المستقبل نت”، أن “التفتيش كان للأفراد والقيادات العسكرية أثناء دخولها للمنصة فقط قبل الحفل، ووصول طائرة مسيرة إلى وسط الحفل دون الاعتراض من قبل الدفاعات الاماراتية خلل فني كبير”.

وتابع قائلاً: “استهدفت الطائرة الحوثية ضباط الجيش اليمني فقط وقيادات التحالف جالسين لحالهم في مكان بعيد عن المنصة ولا حصل لهم شيء، حتى الغبار ما وصل إلى عندهم”. متسائلاً: “لماذا لم تكن قيادات التحالف في وسط المنصة بين كبار الضيوف؟”.

وبحسب الضالعي، أكد المصدر أنه “فور الانفجار تقدمت سيارات سريعة واخذت ضباط الإمارات واختفوا من الميدان.. فيما ضباط الجيش اليمني المصابين أسعف بعضهم بأطقم عسكرية (انقلب بعضها بالطريق) وسيارات بعض الضباط، ووصلت سيارات الإسعاف متأخرة”.

واتهم ناشطون وإعلاميون وقوف دولة الإمارات خلف عملية استهداف القيادات العسكرية التابعة للشرعية في قاعدة العند اليوم الخميس بواسطة طائرة مسيرة، فيما ذهب آخرون إلى وجود تنسيق عالي الدقة بين ميليشيات تدعمها الامارات وجماعة الحوثي وفرت لها المعلومات الدقيقة عن الشخصيات والقيادات العسكرية المتواجدة في الحفل.

وفي سياق متصل، كشفت مصادر مطلعة عن تفاصيل صادمة لما حدث بعد استهداف طائرة حوثية بدون طيار لقاعدة “العند” الجوية بمحافظة لحج، خلال عرض عسكري حضره عدد كبير من أبرز القادة العسكريين.

وأوضح مصدر مطلع في قاعدة العند الجوية جنوب اليمن، انه تم اكتشاف بعض الإصابات كانت برصاص مسدس كاتم الصوت، مشيرة إلى تورط ميليشيات تدعمها دولة الإمارات في هذا الاستهداف.

وذكر أن إصابات العديد من الجرحى تشير إلى أن هناك من استخدم مسدس كاتم الصوت، مضيقاً أن من بين هذه الإصابات إصابة اللواء محمد صالح طماح قائد الاستخبارات العسكرية الذي تعد إصابته هي الأخطر وحالته حرجة.

وقال المصدر أن “الإصابات واضحة على أنها بمسدس كاتم صوت وليست من حطام الطائرة، الأمر الذي يؤكد أن هناك طابور خامس يقف خلف الحادث برمته، وأنه كان يريد اغتيال قيادات كبيرة على ذمة الطائرة”.

​وقتل وأصيب 20 عسكريا يمنيا، معظمهم قيادات كبيرة في الجيش اليمني الموالي للتحالف، في حصيلة أولية، للهجوم الذي شنته طائرة مسيرة تابعة لجماعة “أنصار الله” في محافظة لحج جنوبي اليمن، صباح اليوم الخميس.

اخبار 24

شاهد أيضاً

ماذا حل بأسلحة صدام حسين الذهبية وأين هي (صور)

المستقبل نت – وكالات بعد غزو العراق في عام 2003، وجد الجيش الأمريكي العديد من ...