2019/06/16 9:48:46 مساءً
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> “مجلس الأمن” يناقش ثلاثة تقارير بشأن الحرب اليمنية وتنفيذ اتفاق السويد
مجلس الأمن الدولي

“مجلس الأمن” يناقش ثلاثة تقارير بشأن الحرب اليمنية وتنفيذ اتفاق السويد

المستقبل نت – متابعات

يناقش مجلس الأمن، مساء اليوم الأربعاء، ثلاثة تقارير بشأن الحرب اليمنية، وتعثر تنفيذ اتفاق السويد.

وقدم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، اليوم الأربعاء، إفادة إلى مجلس الأمن بشأن آخر مستجدات الأزمة اليمنية، أكد فيها على وجود عراقيل كثيرة أمام تنفيذ اتفاق السويد، معربا عن أمله في نجاح وقف إطلاق النار.

وأضاف خلال جلسة مجلس الأمن بشأن الأزمة اليمنية، “ننتظر استكمال قوائم الأسرى من جانب كافة الأطراف”.

وحث جريفيث طرفي الأزمة اليمنية على التعاون مع فريق إعادة نشر القوات، مؤكدا أن هناك رغبة دولية لإعادة الهدوء ووقف إطلاق النار في اليمن.

وكانت المندوبة البريطانية الدائمة لدي الأمم المتحدة السفيرة، كارين بيرس، قالت في مؤتمر صحفي عقدته، الثلاثاء، بمقر المنظمة الأممية، في نيويورك، إن لوكوك سيقدم إفادة إلي أعضاء المجلس، حول الأوضاع الإنسانية في اليمن، فيما سيتحدث غريفيث عن تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في السويد”.

وأضافت “بيرس” من الضروري أن يعمل المجلس على منح التفويض اللازم لفريق مراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة”.

وأكد “غوتريش” في تقريره الذي طرح الليلة، أن المسألة اليمنية تمر بمرحلة بالغة التعقيد، وتحدث عن الخروقات وتعثر تنفيذ الإتفاق في الحديدة.

أما مندوبة بريطانيا في مجلس الأمن كارين بيرس فقالت “علينا تقديم المساعدات الإنسانية في أسرع وقت لليمنيين، حيث أن 80% من المواطنين هناك يحتاجون للمساعدات وهذا رقم صادم”. وطالبت بضرورة تسريع الجهود لتنفيذ اتفاق السويد ودعم جهود المبعوث الأممي.

وحث مندوب فرنسا فرانسوا ديلاتر على عقد مناقشات سياسية بين الأطراف اليمنية في أسرع وقت، وذلك لضمان التنفيذ الفعال لاتفاق السويد، مطالبا بإزالة كافة العراقيل أمام وصول المساعدات الإنسانية لليمنيين.

وقال مندوب فرنسا أمام مجلس الأمن إن “الوضع الإنساني يدعو للقلق وهناك مخاطر مرتبطة بالمجاعة”.

من جانبها، دعت الصين على لسان مندوبها في جلسة مجلس الأمن بشأن اليمن، المجتمع الدولي إلى دعم الشعب اليمني وتقديم المساعدات.

بينما دعم مندوب روسيا مبادرة الأمم المتحدة لإرسال بعثة لتنفيذ اتفاق السويد، مشيرا إلى أن اليمنيين يعانون من كارثة إنسانية. وطالب مندوب بيرو بوضع حد للمأساة الإنسانية الأسوأ في العالم.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي اعتمد مجلس الأمن قرارا يأذن للأمم المتحدة بنشر فريق لمراقبة، وتسهيل تنفيذ اتفاقات العاصمة السويدية ستوكهولم، وعلى إثر ذلك تم تشكيل لجنة إعادة تنسيق الانتشار ومراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة، غربي البلاد.

وعيّنت الأمم المتحدة الجنرال (المتقاعد) باتريك كاميرت، رئيسا للجنة، وضمّت إليه 30 آخرين، وصل منهم 8 إلى الحديدة، بالإضافة إلى الأعضاء الستة من الحوثيين والحكومة، وتتركز مهمة اللجنة على مراقبة وقف إطلاق النار وسحب قوات الطرفين من مدينة وميناء الحديدة، ومينائي “الصليف” و”رأس عيسى” إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ خلال 21 يوما من سريان الهدنة التي بدأت في 18 ديسمبر 2018.

كما تراقب اللجنة التزام الطرفين بعدم جلب أي تعزيزات عسكرية للمدينة، وللموانئ الثلاثة، والالتزام بإزالة أي مظاهر عسكرية من المدينة، إلى جانب القيام بدور رئيسي في عمليات الإدارة والتفتيش في الموانئ، وتعزيز وجود الأمم المتحدة فيها وفي المدينة.

وعقدت الأطراف اليمنية، برعاية الأمم المتحدة الشهر الماضي، جولة مشاورات في السويد، انتهت بالتوقيع على اتفاق ستوكهولم، واتفق الطرفان على حلول لملفي الأسرى والحديدة، وتوصلا إلى تفاهمات حول ملف تعز.

اخبار 24

شاهد أيضاً

بسبب “بن لادن”.. عامل يمني في نيويورك يصبح مليونيرا

قضت هيئة محلفين فدرالية أميركية بمنح رجل يمني المولد تعويضا قدره 4.7 ??مليون دولار، بعد ...