2018/12/16 3:02:31 صباحًا
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> خطة سعودية لاستهداف المعتصمين ضد تواجدها العسكري في المهرة

خطة سعودية لاستهداف المعتصمين ضد تواجدها العسكري في المهرة

 

بالتزامن مع عودة الاحتجاجات والاعتصامات ضد التواجد السعودي في محافظة المهرة شرق اليمن، اعلن محافظ المهرة راجح باكريت، عن تدشين حملة أمنية ضد حمل السلاح وغيرها من الظواهر الدخيلة على المهرة والمخلة بأمنها  واستقرارها.

واعتبر ناشطون مهريون، ان الحملة جاءت بتوجيهات سعودية لقمع الاحتجاجات ضد تواجدها العسكري، محذرين من عواقب استفزاز ابناء المحافظة والوقوف ضد مطالبهم المشروعة، مؤكدين ان القوة لن ثني المعتصمين عن الاستمرار في احتجاجهم، بعد تنصل القوات السعودية عن تنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه سابقا وعلى ضوئه تم تعليق الاعتصامات لمدة شهرين.

الإعلان عن الحملة الأمنية جاء بعد يوم واحد من عودة الاعتصام المفتوح لأبناء وقبائل المهرة المطالبين برحيل القوات السعودية، وبالتالي لم يمكن من الصعب على منظمي الاعتصام أن يفهموا أن ذلك الإعلان تهديد صريح لهم من قبل السعودية باستخدام القوة لمواجهتم.

ونقل المحتجون من ابناء محافظة المهرة اعتصامهم من مدينة الغيضة عاصمة المحافظة إلى مركز مديرية المسيلة، وذلك لدواعي أمنية، حيث هناك تخوفات بتعرض المعتصمين للاستهداف، بحسب مصادر في لجنة الاعتصام، ولفتت إلى ان السعودية والسلطة المحلية الموالية لها نقلت عناصر متشددة إلى مدينة الغيضة واستقدام مليشيات اخرى واستحداث نقاط عسكرية تسعى من خلالها لاستهداف المحتجين.

وأكدت المصادر أن تهديدات تلقاها قياديون في الاعتصام و شخصيات قبلية بارزة من قبل قيادة القوات السعودية، في محاولة لثنيهم عن عودة الاعتصام الذي بات يطالب بشكل واضح بمغادرة القوات السعودية من المحافظة، وتوقعت توسع الاعتصام إلى مديريات أخرى في المحافظة، خصوصا المديريات التي يوجد فيها ثكنات عسكرية سعودية.

وقال الناشط والإعلامي، المهري، أحمد بلحاف، أن مطلب أبناء المهرة هو رحيل القوات السعودية والإماراتية من أرضهم، واعتبر الرياض وابوظبي “مصدر الإرهاب”، الذي دوما ما تحاول عبر أدواتها إلصاق هذه التهمة بالأخرين، لتبرير ألاعيبهم القذرة، وأهدافهم التوسعية في المحافظات اليمنية ومنها المهرة.

واستهجن بلحاف، تصريحات الناطق باسم التحالف السعودي الإماراتي، تركي المالكي، وترويجه اكذوبة عن تواجد الارهاب في محافظة المهرة، بعد تحطم احد طائراتهم.

وقال: “إن الإفتراءات والأكاذيب التي ساقها ناطق التحالف، عقب سقوط الطائرة السعودية بالمهرة، ليست المرة الاولى”. مؤكدا “أن الإرهاب هو ما تقوم به الطائرات السعودية، على الأراضي المهرية، من بث للرُعب في قلوب النساء والأطفال، ومن تحليق كثيف صباح مساء، على الأودية والقرى التي يسكنها الرعاة والبدو الرحل”.

وأضاف: “الإرهاب هو نشر المليشيات المقنعة على السواحل، وتمزيق شباك الصيادين، ومنعهم من ركوب البحر، وهو كذل دعم المتطرفين، والتنسيق مع القاعدة من قبل الإمارات والسعودية”.

وأكد أنهم سيواصلون اعتصامهم السلمي حتى رحيل القوات السعودية والاماراتية واذنابها بالكامل، بحسب تعبيره.

اخبار 24

شاهد أيضاً

مفاجأة.. إيران تكشف عن مصدر الأسلحة التي يقاتل بها الحوثيون

* المستقبل نت – متابعات أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، على أن السعوديين ...