2017/04/28 10:49:39 مساءً
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> “المستقبل” يرصد آخر مستجدات الميدانية للمعارك في باب المندب .. جحيم اليوم الخامس 

“المستقبل” يرصد آخر مستجدات الميدانية للمعارك في باب المندب .. جحيم اليوم الخامس 

اكدت مصادر عسكرية ميدانية مصرع أو اصابة عدد كبير من مسلحي مرتزقة العدوان السعودي ومليشيا الفار هادي وحزب الاصلاح اليوم في معارك متجددة اندلعت اليوم في منطقة كهبوب بمحافظة لحج ومدينة ذُباب التابعة لمديرية باب المندب بمحافظة تعز .

وأوضحت المصادر أن المعارك اندلعت لدى صد ابطال أن قوات الجيش واللجان اليوم زحفين لمرتزقة العدوان السعودي باتجاه منطقة كهبوب في لحج ومدينة ذُباب التابعة لمديرية باب المندب بتعز.

وقالت المصادر إن عددا كبيرا من مليشيا الفار هادي وحزب الاصلاح قتلوا أو جرحوا في المعارك المندلعة لليوم الخامس على التوالي فضلا عن تدمير عدد من الآليات السعودية والاماراتي التي استخدمها المرتزقة في الزحف على المنطقتين، مشيرة إلى أن محاولة زحف المرتزقة  استمرت ساعات تحت غطاء جوي كثيف من طيران تحالف العدوان السعودي وبوارجه البحرية الراسية في البحر الأحمر.

غارات عنقودية وقصف للبوارج الحربية ؛؛؛

وبحسب المصادر فقد شن طيران تحالف العدوان السعودي خلال الساعات الأولى من صباح اليوم تسع غارات على معسكر الإمام ومنطقة العمري ومدينة ذباب ومحيطها مستخدما في بعضها قنابل عنقودية محرمة، كما شن تاليا 11 غارة اخرى على المنطقة  بالتزامن مع شن البوارج ا لحربية التابعة لتحالف العدوان السعودي الاماراتي الراسية في البحر الاحمر قصفا عشوائيا استهدف انحاء متفرقة في المنطقة فضلا عن مشاركة مروحيات الاباتشي التابعة لتحالف العدوان السعودي الاماراتي بعمليات قصف عشوائية بمئات الصواريخ.

واكدت المصادر لـ “المستقبل” أن قوات الجيش  واللجان تمكنت من تدمير آلية وغنمت آليتين مدرعتين خلفها مرتزقة العدوان نالسعودي الاماراتي الهاربين من الموقع، وكما اسرت خمسة من مسحلي المرتزقة خلال هذه المعارك.

وجاء ذلك فيما دكت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات لمرتزقة العدوان السعودي ومليشيا الفار هادي والاصلاح بالضواحي الجنوبية لمدينة ذباب الساحلية ما اسفر عن مصرع واصابة عدد من المسلحين وشوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى المكان، فيما دمرت قوات الجيش واللجان آلية عسكرية للمرتزقة غرب منطقة كهبوب.

اخبار 24

شاهد أيضاً

ترامب: بصراحة السعودية لم تعاملنا بعدالة لأننا نخسر كما هائلا من المال للدفاع عنها (رويترز)