2017/10/19 1:00:01 صباحًا
الرئيسية >> ميكروسكوب >> لهذا السبب لم يصدر مجلس الأمن قراره الجديد بشأن اليمن وواشنطن تفصح عن خطة بديلة

لهذا السبب لم يصدر مجلس الأمن قراره الجديد بشأن اليمن وواشنطن تفصح عن خطة بديلة

تقلصت إلى حد كبير فرص اصدار مجلس الأمن الدولي قرارا جديدا بشأن اليمن كان ينتظر أن يطيح بالقرار الأممي 2216 الذي استند عليه تحالف العدوان السعودي الاماراتي في العدوان على اليمن ويؤكد الحل السياسي خيارا وحيدا للأزمة اليمنية، فيما افصحت واشنطن عن خطوة بديلة بمقترحات جديدة لتمديد الهدنة الأممية المقرر أن تبدأ في الساعة الأولى من فجر اليوم الخميس (00:01) لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد، في الخطوة التي تشارك فيها السعودية التي تقود تحالف العدوان السعودي على اليمن لأول مرة.

وعزت مصادر ديبلوماسية لـ”المستقبل” اسباب تعثر ترتيبات اصدار بيان من مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن إلى الخلافات الاميركية البريطانية الروسية بشأن لجنة التحقيق الدولية التي كانت الأمم المتحدة ومنظماتها الانسانية طالبت بتشكليها للتحقيق في جريمة طيران العدوان السعودي الاماراتي بقاعة العزاء في الصالة الكبرى، مشيرة إلى أن البيان المقترح اكتفى بإدانة المجزرة السعودية دون النص على تشكيل لجنة التحقيق.

واكدت المصادر لـ “المستقل” أن خلافات نشبت ايضا بشأن المطالب بوقف العمليات العسكرية التي يشنها التحالف السعودي الإماراتي على اليمن منذ مارس العام الماضي، واجراءات رفع الحصار البحري والجوي، فضلا عن المطالب بتضمين البيان الأممي تأكيدات على على أن الأزمة يمنية وأن على اليمنيين أن يبحثوا عن حلول توافقية لها برعاية الأمم المتحدة ودون أي تدخل خارجي”.

وكان مقررا أن يطرح القرار على مجلس الأمن في جلسته المنعقدة اليوم والتي كرست لبحث التطورات في منطقة الشرق الأوسط، غير أن سفير روسيا في الأمم المتحدة أكد لقناة “الميادين” أن مشروع القرار بشأن اليمن وضع جانبا بسبب خلافات حول مضمونه، من دون الافصاح عن مضمون القرار أو البنود التي  اثير حولها خلافات.

وقالت مصادر ديبلوماسية لـ “المستقبل” في وقت سابق أنه كان ينتظر أن يصدر مجلس الأمن الدولي قراره الجديد بعد تثبيت هدنة وقف النار التي اقترحتها ا لأمم المتحدة والمقرر أن تبدأ في الساعة الأولى من فجر يوم غد  الخميس وتستمر لمدة 72 ساعة قابلة للتجديد.

ورغم تعثر اصدار البيان الأممي فقد أبدت مصادر ديبلوماسية تحدث اليها ” المستقبل” تفاؤلها حيال ترتيبات الهدنة الأممية خصوصا وأن السعودية التي تقود تحالف العدوان على اليمن تعتبر أحد اطرافه وهي المرة الأولى التي ترغم فيها السعودية لأن تكون طرفا في هذه الترتيبات.

ولم يصدر عن النظام السعودي أي بيان أو تصريح بشأن التزاماته بالهدنة الأممية غير أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد اليوم ترحيب واشنطن بإعلان وقف الأعمال العدائية في اليمن لمدة 72 ساعة قابلة للتجديد مشيرا إلى موافقة الاطراف اليمنية والتحالف الذي تقوده السعودية”.

وكان الفار المطلوب للعدالة عبد ربه منصور هادي ابلغ من مقر اقامته الإجباري في الرياض السفيرين الأميركي والبريطاني لدى اليمن اليوم أنه سيتعامل بإيجابية مع قرار الهدنة، فيما اكد السفيران حرص واشنطن ولندن على فك الحصار على المدن.

وعود أميركية تتصدر المشهد ؛؛؛

وفي مقابل تقلص فرص اصدار قرار من مجلس  الأمن الدولي أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري اليوم عن مشروع جديد لتمديد الهدنة الأممية.

وبث موقع وزارة الخارجية الأميركية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تصريحات لوزير الخارجية الأميركي جون كيري طالب فيها ” بشدة ” بتمديد الهدنة” الأممية المقرر أن تبدأ في الساعة الأولى من فجر يوم غد الخميس( 00:01 ) من دون شروط، مؤكدا أن الهدنة تتطلب ” وقفا لكل العمليات العسكرية من أي نوع من قبل كافة الأطراف وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لليمنيين في كل أنحاء البلاد”.

ووفقا لوزارة الخارجية الأميركية فقد طالب كيري” جميع الأطراف بأخذ الخطوات اللازمة لتسهيل تنفيذ وقف الأعمال العدائية في اليمن داعيا ” بشدة لتجديده بشكل غير مشروط” وقال إن ” الحل السلمي يتطلب تنازلات والتزامات، ونعلن عن استعدادنا مع المجتمع الدولي للعمل مع كافة الأطراف للوصول إلى تسوية دائمة في اليمن” .

واشار كيري إلى أن وقف الاعمال العدائية سيمكن مبعوث الأمم المتحدة من استكمال عمله وإعادة إحياء المباحثات السلمية بأسرع وقت ممكن”.

في غضون ذلك اكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف عبر خلال لقاء عقده مع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ في موسكو، عن قلق روسيا البالغ حيال انتهاكات حقوق الإنسان وسقوط ضحايا مدنيين في اليمن.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن اللقاء “ركز على مهام التسوية السياسية في اليمن، ووقف الصراع المسلح الدموي المستمر هناك، والذي يشارك فيه كذلك التحالف العربي الذي تقوده السعودية”.

وأضاف البيان: “أكد الجانب الروسي عزمه على الاستمرار بالمساعدة، وبنشاط، بحث اليمنيين بأنفسهم، عن حلول توافقية” في إطار التسوية السياسية في اليمن. وقال “يوجد توافق عام على أن إحلال السلام والاستقرار واستعادة الدولة في اليمن، سيتطلب حلا تفاوضيا مقبولا من الأطراف، مع الأخذ بعين الاعتبار مصالح جميع القوى الاجتماعية والسياسية الكبرى في البلاد”.

وافاد البيان أن المسؤول الروسي والأممي ناقشا ايضا قضايا تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي المأساوي في اليمن، من خلال ضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى جميع مناطق البلاد، ورفع الحصارين الجوي والبحري عن اليمن.

 

اخبار 24

شاهد أيضاً

الامارات تعترف بسقوط طائرة حربية ومقتل طياريها.. تعرف على خسائر تحالف العدوان من طائراته باليمن

    اعترفت القوات الاماراتية رسميا، اليوم الثلاثاء، بسقوط طائرة حربية تابعة لها في اليمن، ...